مــــنـــــــتــــــــدي الــــــــــتـــــــــقـــــــــــوي الإســــــــــــــلامــــــــــــي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم إذا كانت هذه هي زيارتك الأولي للموقع فيشرفنا أن ندعوك للتسجيل أدناه ، وإذا كان لديك حساب من قبل فمرحبا بك تفضل بالدخول ، وإذا كنت غير مسجل لدينا وتريد التصفح فقد ، فأهلا ومرحبا بك في بيتك الثاني ،


اهلا وسهلا بك ، زائرنا الكريم في ، *** مـــنــــتـــــدي الــــتــــقــــــوي الإســــــــلامي ***
 
الرئيسيةمنتدي التقوي الس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» إخلاص الصادقين وإخلاص الصديقين
الإثنين 11 سبتمبر - 13:38 من طرف الكناريا

» المكعب للصف السادس الابتدائي المساحة الجانبية والكلية
الأحد 12 مارس - 9:17 من طرف الكناريا

» كتاب الحب والجنس في الإسلام للشيخ فوزي محمد أبوزيد
الإثنين 21 نوفمبر - 20:29 من طرف الكناريا

» المواصلة بين العبد والرب
السبت 9 يوليو - 23:57 من طرف الكناريا

» هل عُرج برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماوات بالجسد أم بالروح
الأربعاء 17 فبراير - 9:49 من طرف الكناريا

» المصحف المرتل كاملا بصوت الشيخ ماهر المعيقلي
الأربعاء 9 ديسمبر - 2:24 من طرف ibrahim00079

» مراقبة الله على الدوام
الثلاثاء 1 ديسمبر - 8:30 من طرف الكناريا

» العقاب بالضرب في التربية الإسلامية
الجمعة 13 نوفمبر - 21:19 من طرف الكناريا

» هل يجوز ذكر الله مع الجنابة
الأحد 20 سبتمبر - 5:47 من طرف الكناريا

» إستراتجية العملية الإصلاحية
الجمعة 28 أغسطس - 18:18 من طرف الكناريا

» هل العلم الحديث هو وسيلة إصلاح الأفراد والمجتمعات
الأحد 2 أغسطس - 19:10 من طرف الكناريا

» المهدي المنتظر يكشف سر أصحاب الكهف ومكانهم وتابوت السكينة
السبت 25 يوليو - 18:18 من طرف نور على نور

» ما حكم تناول المرأة لأدوية تؤخر الحيض لتصوم شهر رمضان كاملا
الأربعاء 24 يونيو - 23:30 من طرف الكناريا

» ليلة النصف من شعبان ليلة التوبة
السبت 30 مايو - 6:39 من طرف الكناريا

» هل أثبت العلم الحديث صحة الإسراء والمعراج
الإثنين 18 مايو - 11:43 من طرف الكناريا

» كم مرة أسرى برسول الله صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 6 مايو - 23:46 من طرف الكناريا

» القوانين العلمية الثابتة واليقينية لا تتعارض مع الآيات القرآنية
الأربعاء 29 أبريل - 2:14 من طرف الكناريا

» الإسراء والمعراج وعلوم تطهير القلوب
الأحد 19 أبريل - 13:38 من طرف الكناريا

» صاحب مقام النفل الأكمل
الإثنين 23 مارس - 11:03 من طرف الكناريا

» كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد الناس لطفا بالناس
الأربعاء 11 مارس - 9:54 من طرف الكناريا

» العلاج النبوى لمرضى الكبد
الجمعة 20 فبراير - 2:22 من طرف الكناريا

» هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى النظافة الشخصية
الخميس 5 فبراير - 9:00 من طرف الكناريا

» كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم الأحزان
السبت 10 يناير - 18:16 من طرف الكناريا

» ورشة إصلاح الأفراد والمجتمعات
الأحد 4 يناير - 17:57 من طرف الكناريا

» هو فى عينى أجمل من القمر
السبت 27 ديسمبر - 19:46 من طرف الكناريا

» السكان الاصليين لشمال افريقيا
الثلاثاء 23 ديسمبر - 19:48 من طرف أبوعثمان سعيد

» بشرى للباحثين فى تاريخ المغرب العربى الحديث والمعاصر
الأربعاء 26 فبراير - 10:37 من طرف العلوي

» موقف الشيخ صادق البيضاني مما آثاره الشيخ علي الحلبي في قناة الأثر
الجمعة 5 أبريل - 7:52 من طرف محب للدعوة

تصويت
ما رأيكم في المنتدي بعد التجديد ..؟
جيد
3%
 3% [ 2 ]
ممتاز
9%
 9% [ 6 ]
جيد جدا
81%
 81% [ 52 ]
متوسط
6%
 6% [ 4 ]
مجموع عدد الأصوات : 64
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 521 بتاريخ الجمعة 2 أكتوبر - 8:37

شاطر | 
 

 الحب في الله والبغض في الله .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Administrators
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

رقــم العضــويه : 1
تاريخ التسجيـل : : 10/12/2008

الدوله : : مصر
المشاركات : 749
الإقامه : : أم الدنيـا .. يا حبيــبتي يا مصـــر
الهوايه : : قراءه ، إنترنت ، سباحه ،
عدد النقاط :
85 / 10085 / 100

احترام قوانين المنتدي احترام قوانين المنتدي : احترام قوانين المنتدي
النقاط : : 486

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الحب في الله والبغض في الله .   الخميس 11 ديسمبر - 20:40

إن عقيدةَ الولاء والبراء هي أصل من أصول الدين، وهي أساس منأسسه؛ عليه وبه يستقيم حال الأمة، وتظل الأمة محتفظةً بخصائصها وقيمها، فلا تذوب فيالتيارات الجارفة المتلاحقة، والتي تريد أن تعصف بقيم هذه الأمة من أجل أن تنهار أوتستسلم فيُقضى عليها.ولولا عقيدة الولاء والبراء ما بقي على وجه الأرض مَنيُوحِّد الله تبارك وتعالى، وهذه خاصية من خصوصيات هذه الأمة قد تميَّزت بها عنغيرها من الأمم المعاصرة، وبهذه العقيدة ومن هذه العقيدة تستمد الأمة بقاءهاووجودها، وهذا سر بقاء هذه الأمة شامخة صامدة بلا انهيار، فكم من أممٍ انهارتوانقرضت على مرِّ الزمان وعبر التاريخ! إلا هذه الأمة الصامدة التي تتلقى الطعناتوالهجمات والحروب المتتالية فتبقى عقيدة الولاء والبراء هي الدرع الواقي لهذهالأمة، وتتمثَّل هذه العقيد قضية الحب في الله والبغض في الله.إن الحبَّ في الله تعالى والبغض في الله من لوازم ومقتضياتالإيمان بالله تبارك وتعالى، وهذا لا يتحقَّق إلا بتنفيذ هذه العقيدة قولاً وفعلاًفي واقع الأمة آحادًا وجماعات، وهذا إنما يتحقق بإخلاص العبادة لله تبارك وتعالى: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْسُبُلَنَا﴾ (العنكبوت: من الآية 69)، فكلما أخلص الشخص العبادة لله تعالىوحده ازداد تحقيقًا للحبِّ في الله والبغض في الله.والحب عمل قلبي، وتحققه يكون بعبادة الله تبارك وتعالىبإخلاص، وهو الولاء، أي أن الحب والبغض أمر باطن في القلب، والولاء والبراء أمرانظاهران، كالنصح للمسلمين ونصرتهم والذب عنهم ومواساتهم، وترك التشبه بالكفار،ومخالفتهم، وعدم الركون والثقة بهم.أوثق عرى الإيمانوالحب في الله والبغض في الله أو الولاء والبراء من أوثق عرىالإسلام؛ ففي الحديث قال المصطفى- صلى الله عليه وسلم-: "أوثق عرى الإيمان: الحب في الله والبغض فيالله"، وفي حديثٍ آخر قال- صلى الله عليه وسلم-: "مَن أحب في الله وأبغض في الله وأعطى لله ومنع لله فقد استكملالإيمان" (رواه أحمد في مسنده والحاكم في المستدرك).ومن هذا الحديث نلاحظ أن الحب في الله والبغض في الله ليس منالإيمان فقط، وإنما هو من أوثق عرى الإيمان، فإذا أخذت الأمة آحادًا وجماعات بهذهالعقيدة وطبَّقتها واقعًا ما تكالبت علينا الأمم من صليبيين ويهود، وما تمزَّقتالأمة وتشرذمت، وما ضاعت فلسطين وما تفتَّت، أو انهار العراق وما تنجست عاصمةالخلافة الإسلامية بغداد بالأمريكان كما هو واقع الآن.إن عقيدةَ الحب في الله والبغض في الله هي أساسٌ وأصلٌ منأصول استقرار دولة الإسلام وتماسك الأمة، بها تصبح الأمة قوية عزيزة أبية على الظلموالضيم.أهمية الحب في الله والبغض فيالله- أنهما شرطان لقبول إسلام الشخص: كان رسول الله- صلى اللهعليه وسلم- يبايع على هذا الأمر العظيم؛ فقد روي عن جرير بن عبد الله البجلي- رضيالله عنه- أنه قال: "أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبايع فقلت: يا رسول الله.. ابسط يدك حتى أبايعك، واشترط عليَّ وأنت أعلم، فقال: "أبايعكعلى أن تعبد الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتُناصح المسلمين، وتفارقالمشركين" (أحمد والنسائي).انظر إلى الحديث يؤكد ويؤصل تلك العقيدة؛ فهذه العقيدة منشروط قبول إسلام الفرد، وإلا لما اشترطها رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فيالبيعة- كما ترى- مبايعة على النصح للمسلمين الذي به يتحقق الحب في الله عمليًّا،وعلى مفارقة المشركين وبه يتحقق البغض في الله عمليًّا.صور من الحب الزائفحب الله وحب رسوله وحب المسلمين من أعظم الفرائض والواجباتالتي على الأمة أن تتمسًّك بها، والناظر إلى واقعنا وحالنا يجد أن هذا الأصل قد ضاعأو ضُيِّع، وأن ألوانًا من الحب الزائف انتشرت، كالحب من أجل الشهوات؛ فالبعضيتحابون من أجل المال كما يتباغضون من أجل المال، والبعض يتحابون من أجل العشيرة أوالقبلية، وقد يدفعهم ذلك إلى التعصب والعصبية "ليس منا من دعا إلى عصبية"، وارتكابالجرائم من أجل القبيلة والعشيرة؛ فمقياس الحب والبغض عندهم هو القرابة والعشيرة لاالدين؛ فإذا كان الشخص من قبيلتهم أحبوه وفضَّلوه على غيره من المسلمين وانتصروا لهبالحق وبالباطل، ولو كان تاركًا للصلاة مثلاً، وكذلك الشخص يبغضونه إن لم يكن منهمأو من قرابتهم ولو كان صالحًا تقيًّا ورعًا.والبعض يتعصب لقوميته ووطنه على حساب انتمائه الإسلامي؛ فهذاعراقي وهذا كويتي وآخر مصري يعتز بفرعونيته ويدعو إلى الانسلاخ من عروبته أو التنكرلانتمائه الإسلامي لهذه الأمة، وآخر عراقي يعتز ويفتخر بآشوريته فيجب أن يكون مقياسالحب والبغض هو مدى طاعة الله تبارك وتعالى.بين البغض والبرعلينا أن نفرِّق بين بغض الكفار ومعاداتهم والبر والإقساطإليهم؛ فليس المقصود بالبغض هو ظلم من ليسوا على ديننا؛ لأن الظلم في دين هذه الأمةمحرَّم، سواء كان الواقع عليه الظلم مسلمًا أو مشركًا أو من أهل الكتاب؛ فقد أمرناأن نبغضهم لا أن نظلمهم، بل أمرنا أن نبرَّهم.قال تعالى: ﴿لا يَنْهَاكُمْ اللهُ عَنْالَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْأَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّالْمُقْسِطِينَ﴾ (الممتحنة: Cool، وقال تعالى في الحديث القدسي: "يا عبادي.. إنِّي حرمتُ الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرمًا فلاتظالموا".فنحن مطالبون ببرهم والإحسان إليهم وفعل الخير معهم، ولسنامطالبين بل منهيون عن الارتماء في أحضانهم وتمليكهم وتوليتهم على أموالنا يتصرفونفيها كما يشاءون؛ فأموال الأمة وثرواتها يجب أن تستثمر في أرض هذه الأمة ليعودالخير على أبناء هذه الأمة؛ فليس هناك مبرر لوضع الأموال والثروات في بنوك أعداءالأمة؛ يستثمرونها ويشيدون المصانع، بل يصنعون السلاح الذي يفتكون به ويقتلون بهأبناء هذه الأمة، وقد تناسينا قوله تعالى: ﴿لا يَرْقُبُونَ فِيمُؤْمِنٍ إِلاً وَلا ذِمَّةً﴾(التوبة: من الآية 10)، وقال عز وجل: ﴿كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلاًوَلا ذِمَّةً﴾(التوبة: من الآية Cool.ثمار الحب في الله والبغض فيالله- تحقيق أوثق عرى الإيمان كما قال صلى الله عليه وسلم: "أوثقعرى الإيمان: الحب في الله والبغض في الله".- تذوق حلاوة الإيمان كما جاء في حديث أنس: "ثلاث من كُنَّفيه وجد حلاوة الإيمان" وذكر منها صلى الله عليه وسلم: "أن يحبالمرء لا يحبه إلا لله" (الشيخان).- الدخول في ظل الله يوم لا ظلَّ إلا ظله؛ ففي الحديث: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله" وذكر صلى اللهعليه وسلم: "رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرَّقا عليه".- تحصيل ولاية الله تبارك وتعالى، عن ابن عباس: "من أحب في الله وأبغض في الله، ووالى في الله وعادى في الله، فإنماتنال ولاية الله بذلك"، وقال الله تعالى في الحديث القدسي: "وما تقرب عبدي بشيء أحب إلى مما افترضته عليه، ولا يزال العبد يتقربإلى بالنوافل حتى أحبه".- النجاة والسلامة من فتن الاتباع: قال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ إِلاَّتَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ﴾ (الأنفال: 73)، قال ابن كثير في تفسيره: "أي إن لم تُجانبوا المشركين وتوالوا المؤمنين، وإلاوقعت فتنة في الناس، وهو التباس واختلاط المؤمنين بالكافرين، فيقع في الناس فسادكبير منتشر عريض طويل" (ابن كثير: 2/216).فاللهم اهْدِ ولاة أمورنا لما فيه صلاح هذه الأمة وتماسكهافي وجه أعدائها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو lelytkames@hotmail.com
 
الحب في الله والبغض في الله .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنـــــــتــــــــدي الــــــــــتـــــــــقـــــــــــوي الإســــــــــــــلامــــــــــــي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: