مــــنـــــــتــــــــدي الــــــــــتـــــــــقـــــــــــوي الإســــــــــــــلامــــــــــــي
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم إذا كانت هذه هي زيارتك الأولي للموقع فيشرفنا أن ندعوك للتسجيل أدناه ، وإذا كان لديك حساب من قبل فمرحبا بك تفضل بالدخول ، وإذا كنت غير مسجل لدينا وتريد التصفح فقد ، فأهلا ومرحبا بك في بيتك الثاني ،


اهلا وسهلا بك ، زائرنا الكريم في ، *** مـــنــــتـــــدي الــــتــــقــــــوي الإســــــــلامي ***
 
الرئيسيةمنتدي التقوي الس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» إخلاص الصادقين وإخلاص الصديقين
الإثنين 11 سبتمبر - 13:38 من طرف الكناريا

» المكعب للصف السادس الابتدائي المساحة الجانبية والكلية
الأحد 12 مارس - 9:17 من طرف الكناريا

» كتاب الحب والجنس في الإسلام للشيخ فوزي محمد أبوزيد
الإثنين 21 نوفمبر - 20:29 من طرف الكناريا

» المواصلة بين العبد والرب
السبت 9 يوليو - 23:57 من طرف الكناريا

» هل عُرج برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماوات بالجسد أم بالروح
الأربعاء 17 فبراير - 9:49 من طرف الكناريا

» المصحف المرتل كاملا بصوت الشيخ ماهر المعيقلي
الأربعاء 9 ديسمبر - 2:24 من طرف ibrahim00079

» مراقبة الله على الدوام
الثلاثاء 1 ديسمبر - 8:30 من طرف الكناريا

» العقاب بالضرب في التربية الإسلامية
الجمعة 13 نوفمبر - 21:19 من طرف الكناريا

» هل يجوز ذكر الله مع الجنابة
الأحد 20 سبتمبر - 5:47 من طرف الكناريا

» إستراتجية العملية الإصلاحية
الجمعة 28 أغسطس - 18:18 من طرف الكناريا

» هل العلم الحديث هو وسيلة إصلاح الأفراد والمجتمعات
الأحد 2 أغسطس - 19:10 من طرف الكناريا

» المهدي المنتظر يكشف سر أصحاب الكهف ومكانهم وتابوت السكينة
السبت 25 يوليو - 18:18 من طرف نور على نور

» ما حكم تناول المرأة لأدوية تؤخر الحيض لتصوم شهر رمضان كاملا
الأربعاء 24 يونيو - 23:30 من طرف الكناريا

» ليلة النصف من شعبان ليلة التوبة
السبت 30 مايو - 6:39 من طرف الكناريا

» هل أثبت العلم الحديث صحة الإسراء والمعراج
الإثنين 18 مايو - 11:43 من طرف الكناريا

» كم مرة أسرى برسول الله صلى الله عليه وسلم
الأربعاء 6 مايو - 23:46 من طرف الكناريا

» القوانين العلمية الثابتة واليقينية لا تتعارض مع الآيات القرآنية
الأربعاء 29 أبريل - 2:14 من طرف الكناريا

» الإسراء والمعراج وعلوم تطهير القلوب
الأحد 19 أبريل - 13:38 من طرف الكناريا

» صاحب مقام النفل الأكمل
الإثنين 23 مارس - 11:03 من طرف الكناريا

» كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد الناس لطفا بالناس
الأربعاء 11 مارس - 9:54 من طرف الكناريا

» العلاج النبوى لمرضى الكبد
الجمعة 20 فبراير - 2:22 من طرف الكناريا

» هدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فى النظافة الشخصية
الخميس 5 فبراير - 9:00 من طرف الكناريا

» كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائم الأحزان
السبت 10 يناير - 18:16 من طرف الكناريا

» ورشة إصلاح الأفراد والمجتمعات
الأحد 4 يناير - 17:57 من طرف الكناريا

» هو فى عينى أجمل من القمر
السبت 27 ديسمبر - 19:46 من طرف الكناريا

» السكان الاصليين لشمال افريقيا
الثلاثاء 23 ديسمبر - 19:48 من طرف أبوعثمان سعيد

» بشرى للباحثين فى تاريخ المغرب العربى الحديث والمعاصر
الأربعاء 26 فبراير - 10:37 من طرف العلوي

» موقف الشيخ صادق البيضاني مما آثاره الشيخ علي الحلبي في قناة الأثر
الجمعة 5 أبريل - 7:52 من طرف محب للدعوة

تصويت
ما رأيكم في المنتدي بعد التجديد ..؟
جيد
3%
 3% [ 2 ]
ممتاز
9%
 9% [ 6 ]
جيد جدا
81%
 81% [ 52 ]
متوسط
6%
 6% [ 4 ]
مجموع عدد الأصوات : 64
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 521 بتاريخ الجمعة 2 أكتوبر - 8:37

شاطر | 
 

 إستراتجية العملية الإصلاحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكناريا
فعال
فعال


رقــم العضــويه : 85
تاريخ التسجيـل : : 27/12/2014

الدوله : : السعودية
المشاركات : 23
الإقامه : : الرياض
الهوايه : : القراءة
عدد النقاط :
98 / 10098 / 100

احترام قوانين المنتدي احترام قوانين المنتدي : احترام قوانين المنتدي
النقاط : : 69

السٌّمعَة : 1

مُساهمةموضوع: إستراتجية العملية الإصلاحية    الجمعة 28 أغسطس - 18:18

إن إصلاح الفرد والمجتمع هو غاية الرسالة النبوية، وهو أيضاً غاية الطاعات والتكاليف الشرعية والقربات الإيمانية فمن أين يبدأ الإصلاح؟

ولنسأل السادة المصلحين والأساتذة العلماء العاملين، والعارفين بالكتاب المبين وبنهج النبي الأمين، ونسألهم أن يجيبونا عن هذا السؤال؟ وهاكم الجواب، وأول ما أسوق لكم من الجواب .. هو أيضاً سؤال: هذا الإنسان ما الذى يحرِّكه؟ وما الذى يسيِّره؟ وما الذى يوجِّهُه؟ إنه القلب والجنان طبعاً إننا نعني القلب الروحاني وليس القلب الجسماني.

القلب الروحاني هو الذى قال فيه طبيب القلوب صلى الله عليه وسلم: {ألا وإِنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً إذا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسدُ كلُّه، وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجسَدُ كله، أَلا وهِيَ الْقَلْبُ}{1}
وهذه الفقرة هي نهاية الحديث الشريف، ولكن المتمعن في الحديث بأكمله يجد عجباً، فصدره يبدأ بقوله صلى الله عليه وسلم:{الحلالُ بَيِّنٌ والحَرَامُ بَيِّنٌ، وبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لا يَعْلَمُهَا كثيرٌ من الناسِ} ، ووسطه: {فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِعِرْضِهِ ودِيْنِهِ ومَنْ وَقَعَ في الشُّبُهَاتِ وَقَعَ في الحرامِ} وآخره:{ألا وهِيَ الْقَلْبُ}

فأوله عن الحلال والحرام والمتشابه: حلال مباحٍ، وحرامٍ ممنوعٍ، ومشتبهٍ يربك، ووسطه: يحبِّب صلى الله عليه وسلم الناس في إتقاء الشبهات ويخوِّف منها لأنها تستدرج للمحرمات، لكنه لم يخبر هنا كيف نعرفها لنتقيها، وفى آخره تجده صلى الله عليه وسلم وبالبلاغة النبوية يخبر أنه إذا صلح القلب صلح الجسد كله، وهنا السرُّ في الحديث فهنا يخبرنا صلى الله عليه وسلم السرُّ أنَّ صلاح القلب هو الوسيلة التى بها نعرف المشتبهات، فهو يهب صاحبه النور الذى يكشف به فيعرفها ويتجنبها ويستبرأ لدينه وعرضه فينجو.

وكذلك بالقياس للمجتمع الأكبر، يصلح الفرد إذا صلح قلبه، وكذا يصلح المجتمع إذا صلح أفراده أو إن شئت فقل: القلب في الفرد كالفرد في المجتمع، فالفرد هو المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد الكبير أى المجتمع، لأن أفراده ذوي القلوب الصالحة أصبح عندهم النور الكاشف الذي يفرقون به بين الحلال والحرام والمتشابه في مصالح المجتمع الكبير، فلا يتسللون بمجتمعهم لا عمداً ولا خطأً ولا سهواً للحرمات ولا الموبقات فينجو الجسد الكبير، تماماً كما أنَّ القلب هو المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد كله، وهذا هو أساس عملية الإصلاح أو التربية الإيمانية:

1-    من يُرد أن يُصلح المجتمعات لا بد أن يُصلح الفرد أولاً.

2-    ومن يُرد أن يصلح الفرد لا بد أن يصلح قلبــه أولاً.

3-    ومن يُرد أن يصلح القلوب فعليه بالتربية الإيمانيَّة أولاً.

ولذلك كان إصلاح القلب هو الغاية العظمى لبعث المرسلين والنبيين والعلماء والصالحين إلى يوم الدين، فهو النواة لعملية الإصلاح برمتها. والآن وقد اتفقنا على ذلك، فسنجد فوراً من يقول: لنأخذ بتجربة تركيا أو ماليزيا ولنبدأ بإصلاح التعليم ولتشكل اللجان وتوضع التعليمات وتصدر النشرات وتدفع البدلات

إخوانى: أعيد وأنبِّه وأقول لا تُسطِّحوا الأمور فحسب نعم إصلاح التعليم من أول مهام عملية إصلاح الأفراد، ومن أول مهام التربية الإيمانية نعم، لكن يجب إدراج ذلك بحرفية وإتقان تحت الهدف الأكبر الذى هو إصلاح الأفراد بإصلاح قلوبهم أولاً، تحت شعار التربية الإيمانية لأفراد الأمة الإسلامية، وهذا ما يجب أن تبنى عليه إستراتجية العملية الإصلاحية ويجعله المجتمع هدفاً واضحا تسلَّط عليه الأضواء وبشدة.

ولكننا لو لم ننتبه وركَّزنا في إصلاح المجتمع على إصلاح أنظمة التعليم وترقيته فقط دون اعتبار إصلاح الأفراد أنفسهم بالتربية الإيمانية، فهل سينصلح الحال؟ حتى ولو بلغنا في ذلك أعلى مقام، فهل سنصير مثل الغرب مثلاً؟ وهل هذا ما نصبو إليه من أمر الإصلاح؟

{1} رواه البخاري ومسلم عن النعمان بن بشير.
[/frame]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إستراتجية العملية الإصلاحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنـــــــتــــــــدي الــــــــــتـــــــــقـــــــــــوي الإســــــــــــــلامــــــــــــي :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: